ديسمبر 22, 2023

هدية اليوم الوطني من العام 2013 تسعى إلى تعزيز الهوية

تحرص اليوم الوطني على تقديم هدية اليوم الوطني، سنويًا ، لإشاعة البهجة في نفوس الجميع، وفي الوقت ذاته تقدم هذه الهدية دلالات ثقافية وتراثية وتعليمية تتماشى مع رؤية اليوم الوطني بما يسهم في غرس روح الانتماء والولاء للوطن ويعزز في وجدانه الهوية الوطنية.

وحرصت اللجنة المنظمة على أن تشتمل هدية اليوم الوطني كل عام على مجموعة من الألعاب والمقتنيات التي تحقق أهدافها في الحفاظ على التراث القطري بمختلف عناصره ،والعمل على إبراز الثقافة القطرية التي امتدت من القيم الأصيلة لهذا المجتمع منذ التأسيس،وتعريف الجيل الناشئ قيم المواطنة وغرسها في نفوسهم من خلال الفعاليات الثقافية والتراثية ، والتعريف بالفنون الشعبية والتراثية والثقافية القطرية وصولا إلى الألعاب الشعبية فضلا عن التعريف بأهم الأماكن الاثرية من خلال مجسمات لأهم هذه الاثار .

وقد تم اختيار هدايا اليوم الوطني ليتم من خلال أدواتها إبراز الروح الوطنية وذلك الانتماء بشكل مبدع ، يجذب معه الأطفال والعائلات عموماً، وذلك بما يتناسب والاحتفال بهذه المناسبة الوطنية، ما يعكس أن الهدية تسعى إلى تحقيق رسالتها المرجوة فهي ليست سلعة أو مادة دعائية فقط، تم توزيعها خلال احتفالات اليوم الوطني بل تحمل الدلات الثقافية لبلادنا .

وتظهر رسالة هدية اليوم الوطني من خلال المعرض المقام في درب الساعي، حيث يضم المعرض هدايا اليوم الوطني على مدار الأعوام الماضية منذ عام 2013

وتتضمن الهدايا ما يعبر عن التراث والإرث الوطني وعادات وتقاليد المجتمع فقد حرصت اللجنة على ان يكون على الدولة “الأدعم ” جزء من الهدايا ليتعرف الاطفال على قيمة الانتماء للبلاد وان الأدعم يظلل الجميع.

كما اهتمت اللجنة المنظمة بالتعريف بأهم الاماكن التاريخية فهذا مجسم على شكل برج الساعة لما لهذا المبنى من علاقة تاريخية قديمة وكونه رمزا من رموز الدوحة الأصيلة ، وهذه قلعة الزبارة والمدينة التاريخية المسجلة على قائمة التراث العالمي، لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو ” إلى جانب اشتمال هذا العام على مجسم لبرجي برزان وهما المسجلان على قائمة ترات العالم الإسلامي لمنظمة العام الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “الايسيسكو”

دلة القهوة والفناجين كانت ضمن هدية اليوم الوطني على مدار في اكثر من عام خلال السنوات الماضية حيث الدلة والقهوة جزاء مهم يعبر عن طبيعة عادات وقيم المجتمع من كرم الضيافة في المجالس القطرية . وهو الأمر ذاتك في الاهتمام بتقديم المبخرة حيث يعتبر البخور طيب المنازل والمجالس.

ولم تغب الملابس القطرية التقليدية ودلاتها الثقافية عن هدايا اليوم الوطني، فكان الشال والعقال القطريين حاضرين في سنوات سابقة، كما يحضر هذا العام البشت الذي تقود دولة قطر جهودا عربية لتسجيله على قائمة التراث الثقافي غير المادي باليونسكو، كما كانت ملابس المرأة القطرية حاضرة كجزء من الهدية ايضًا على مختلف الأعوام فهذه البطولة التي ترتديها المرأة، إلى جانب العباءة وكذلك البخنق .

وتعتبر الالعاب الشعبية التراثية من اهم مكونات الهدية على مدى سنوات فنجد ضمت هدايا اليوم الوطني لعبة الدامة تلك اللعبة الشعبية القديمة والتي مارسها أهل الخليج في البر والبحر، وتم اختيار أن تكون أحجار اللعبة على شكل سفن الصيد القطرية، فيما تاتي لعبة الشطرنج الشبيهة بها هذا العام بدلالات قطرية ايضا حيث تظهر مجسمات اللعبة بأشكال قطرية من خلال الملابس اللون العنابي.

كما احتفت هدية اليوم الوطني بالفن القطري ورواده ففي عام 2019 قدمت “الميدالية “الجلدية عليها لوحات لفنانين رواد ومحفور عليها من الخلف اسم اللوحة والفنان ومنها لوحة التحدي للفنان الراحل يوسف الشريف، ولوحة المها للفنان سنان المسلماني.

وكانت الهدية مواكبة لكثير من الاحداث التي شهدتها بلدنا لها أبرزها كأس العام قطر 2022 حيث تضمنت الهدية العام الماضي كرة قدم استلهاما لهذا الحدث الرياضي التاريخي ، فضلا عن تقديم مجموعة من الأغراض الأخرى التي تعزز الهوية الوطنية وتجعل ذكرى اليوم الوطني راسخة في الوجدان.