ديسمبر 22, 2023

مسابقة درب الساعي تودع الجمهور وسط تفاعل غير مسبوق

أسدل الستار على أضخم مسابقة تفاعلية شهدها درب الساعي، والتي بدأت مع انطلاق فعاليات اليوم الوطني للدولة، وذلك أجواء مفعمة بالتحدي والتنافس والمتعة في الوقت نفسه، لما طرحته المسابقة من معلومات تراثية مهمة، عززت الوعي بعراقة التراث القطري وأصالته لدى المشاركين.

المحطة الأخيرة من المسابقة أقيمت في المقطر، وسط حضور جماهيري غير مسبوق، عزز من نجاح المسابقة التي تعتبر الأولى من نوعها فيما يتعلق بالتفاعل والحضور الحماهيري، والأصداء الواسعة التي أحدثتها منذ انطلاقها في درب الساعي، قبل أسبوعين.

التفاعل الجماهيري للمسابقة امتد من درب الساعي إلى المنصات الرقمية التي نشرت العديد من المقاطع الخاصة عن المسابقة عبر حساباتها عن المسابقة، ما شكل تفاعلا من شكل آخر مع المسابقة التي قدمها كل من الإعلامي حمد الجميلة، والإعلامية إيمان الكعبي، مديرة المركز الإعلامي القطري، التابع لوزارة الثقافة.

وفي ختام المسابقة بالمقطر، طرح مقدماها العديد من المعلومات القيمة عن عراقة تراثنا الأصيل، فيما جاء ختامها في المقطر ، لتستنهض فيهم تاريخ البادية بشكل خاص، بكل ما يضمه من أصالة وعراقة، وإلى أركان مختلفة من التراث القطري بشكل عام.

وفي هذا السياق، طرح مقدما المسابقة العديد من الأسئلة حول مختلف أركان التراث والموروث القطري والعادات والتقاليد والتاريخ والجغرافيا للبلاد، حيث تفاعل معها الجمهور بشغف، عكس وعيًا كبيراً بالرغبة في التعرف على الإرث القطري التليد.

تجربة ثرية

ومن جانبها، وصفت الإعلامية إيمان الكعبي، المسابقة بأنها تجربة مثرية وممتعة للغاية. ووجهت الشكر إلى وزارة الثقافة على ترشيحها لتقديم المسابقة التي حققت أصداء واسعة، ليس في درب الساعي، “ولكن امتدت هذه الأصداء إلى جميع المنصات الرقمية”.

كما وصفت المسابقة بأنها التجربة الأولى من نوعها في نوعية المسابقات التفاعلية، لما شهدته من حضور جماهيري لافت، علاوة على كا طرحته من أسئلة تفاعلية، قدمت للمشاركين معلومات قيمة عن عراقة التراث القطري، وتاريخه الكبير.

وقالت: حاولنا التنوع في تقديم الأسئلة لتشمل جوانب التراث القطري المختلفة، علاوة على الحرص على التنوع في اختيار المشاركين من الأطفال والنساء والشباب، ما جعل المسابقة موجهة إلى جميع الفئات، ما أضفى البسمة والسعادة على وجوه الجميع، خاصة أنها أجريت في أجواء من المتعة ، وإثارة التنافس المحمود بين المتسابقين، لغرس روح التحدي بينهم.

روح التحدي

أما الإعلامي حمد الجميلة، فوجه الشكر إلى وزارة الثقافة على اختيارها له لتقديم المسابقة، وإجرائها لهذه النوعية من المسابقات التفاعلية المتميزة، خلال فعاليات اليوم الوطني، الذي يشكل مناسبة وطنية مهمة وعزيزة على قلوب جميع المواطنين والمقيمين.

وقال: إن المسابقة استهدفت إثارة روح التحدي والمنافسة بين المشاركين، ما كان من نتائجها تلك السعادة الغامرة التي رسمتها على وجوه المتسابقين.

وأشاد بحالة الوعي الكبيرة التي تمتع بها المتسابقون في إجاباتهم عن أسئلة المسابقة، علاوة على حالة الوعي ذاتها مع التحارب العملية لها، عند مسابقات التواير والصعود على ظهر الخيل والناقة أو شد الحبل، أو غيرها من الفقرات المتنوعة التي قدمتها المسابقة.

تعزيز التراث

وفي هذا الاطار، شهدت المسابقة حضورًا جماهيريًا غفيرًا من جماهير درب الساعي بمختلف الفئات، حيث تم طرح أسئلة تتعلق بالوطن وتاريخه وأهم الأحداث التي عاشها أهل قطر سواء في الماضي أو الحاضر، وكذلك أهم الأماكن السياحية والتراثية بالبلاد بما يعزز التراث والهوية الوطنية في نفوس الجميع.

وأجريت المسابقة في أجواء من الإثارة ، تضاف إلى تلك الأجواء التي بدأت بها في المسرح الرئيسي، ثم البدع، إلى أن انتقلت إلى المقطر، تعرف خلالها المشاركون على جوانب عديدة من التراث القطري بمختلف أركانه وجوانبه، مع إجراء المسابقات التي تسهم بدورها في تنمية الوعي بقيمة التراث القطري الأصيل.

وجاءت المسابقة تماشيا مع أهداف فعاليات درب الساعي الرامية إلى تعزيز اللحمة الوطنية، والتأكيد على حفظ الموروث والتراث القطري، وسط قالب تفاعلي وبسيط تجعل أثرها يبقى في الذاكرة.