ديسمبر 21, 2023

“المطوع”.. فقرة تراثية يومية للأطفال في درب الساعي

يقدم الفنان محمد حسن المحمدي، فقرة تراثية يومية للأطفال ضمن فعاليات اليوم الوطني بدرب الساعي في أم صلال، تجسد شخصية “المطوع”، وذلك إحياءً للموروث الشعبي الأصيل .

وقال المحمدي إن “المطوع” هو الشخص الذي يجمع الأطفال حوله وهم يرتدون الملابس التقليدية التراثية التي تعبر عن روح الألفة والالتقاء، ويطوفون في أروقة الفريج  ، يؤدّون “التحميدة” ويرددون بأدعية التحميد والتهليل والشكر لله، مشيرا إلى إن فعالية “المطوع” تشهد إقبالاً كبيراً بين العائلات من المواطنين والمقيمين وزوار درب الساعي من مختلف الجنسيات.

ومن بين العبارات التي يرددها الأطفال خلف “المطوع” على مسامع زوار درب الساعي، “الحمد الله الذي هدانا.. للدين والإسلام واجتبانا.. سبحانه من خالق سبحانه.. بفضله علمنا القرآنََ.. نحمده وحقه أن يحمدَا.. حمداً كثيراً ليس يحصى عددَا.. طول الليالي والزمان سرمدَا.. أشهد بأن الله فرداً واحدا.. وأن رسوله النبي الأمجاد”.

وأضاف أن “المطوع” يرمز إلى حياة الفرجان القطرية القديمة لما له من تفرد ملحوظ تناقلته قصص الأجداد، حيث كان محبوباً مُهاباً، يحتل مكانة خاصة بين أهل “الفريج”، فكان مصلحاً اجتماعياً يفض المنازعات بين الناس في المجالس العرفية، إضافة إلى المكانة الدينية والثقافية والاجتماعية.

وأوضح المحمدي أن “المطوع” كان يتولى قديماً تعليم الصغار أركان الإسلام، وتحفيظ القرآن، والأحاديث النبوية، إضافة إلى التدريب على مهارات الكتابة، والحساب، والخط، بينما كان الآباء في رحلات الغوص لمدد تتراوح بين ثلاثة إلى أربعة أشهر داخل البحر.

وكان أهل قطر قديماً يؤدّون “التحميدة” للطفل الذي يحفظ القرآن الكريم كاملاً، وكانوا يطوفون به في الفريج وهو يرتدي أجمل ملابسه (الثوب والغترة والعقال والبشت) وإعطائه سيف صغير، ويكون بجانبه أصحابه يحملون العود والبخور، مع ترديد الأدعية ، وكانت جميع البيوت تقوم بإعطائه الهدايا والنقود والحلويات من باب التشجيع.